• أقاصيص
  • |
  • 0547692431
البطاقة العجيبة

البطاقة العجيبة

من خلال نصّ بسيط وطريف تتناول القصّة بأحداثها مواضيعًا عديدة وأهمّها موضوع المصروف. يفرح مروان كثيرًا عندما يخبره والده أنه يستطيع أخذ مايشاء، ضمن حدود، من دكان الحي ومن دكان المدرسة أثناء سفر والديه. لم يفهم مروان ماقصده والده بكلمة حدود، ولهذا أخذ يسرف في شراء السكاكر والحلويات لأصدقائه في المدرسة الذين أطلقوا عليه لقب "مروان الكريم الذي لا يدفع". يعتقد مروان أن لدى والده بطاقة عجيبة تمكّن من سحب المال من آلة في الشارع متى أراد، ويحتفظ بهذه الفكرة كسرّ ولا يخبر به أحدًا. يفاجأُ والد مروان عند عودته من السفر بفواتير دكانة المدرسة والحي. وعندها يخبر مروان والده عن سر البطاقة العجيبة فيأخذه والده إلى المصرف ليشرح له كيف يودع المال الذي كسبه من عمله ويعرّفه ببطاقةالائتمان. ومن خلال أحداث القصة يستنتج الطفل أن على الانسان أن يتحكّم بمصروفه وفقًا لإمكانيّاته، وأنّ الأهل يعملون بجهد للحصول على المال ولا يمكنهم دائماً تنفيذ طلبات أولادهم التي قد تتخطّى الحدود. من الممكن استخدام القصة لتعزيز الذات عند الطفل وذلك بتسليط الضوء على الجوانب الإيجابية الكامنة في شخصيته والتي من شأنها أن تجعله محبوبًا بين أصدقائه في المدرسة دون السعي لاجتذابهم بطريقة ما. كما تظهر القصة أهمية تنظيم المصروف وتحمّل الطفل المسؤولية منذ السنوات الأولى في المدرسة. تعطي القصة الطفل فرصة للتمعن بمفردات مختلفة مثل كلمة "المصرف" ومن خلال الرسومات يستطيع التأمل في هذا المكان وهنا يمكن تعريف الطفل ببعض المفردات التي تستخدم في المصرف مثل(سحب، إيداع،...الخ) تضيف القصة مفهوما جديدا لكلمة"حدود" التي تتخطى المعنى التقليدي للكلمة (حدود المكان والزمان) فيعرف أن هناك حدودًا للصداقة والكرم والإنفاق وتناول الحلويات وفي نفس الوقت يدرك أن هناك أشياء حسية لا حدود لها مثل (الخيال، محبة الوالدين لأطفالهما...الخ). يمكن استخدام القصة للإشارة إلى الطعام الصحي المفيد وذلك باستدراج الأطفال للحكم على تصرف مروان لشرائه كميات كبيرة من السكاكر لنفسه ولأصدقائه كل يوم. رسومات القصة تشجّع الطفل على تأمّل التفاصيل الصغيرة في الحي والدكاكين والمصرف مما يساهم في تنمية الحس الفنيّ وقوة الملاحظة لديه.

45.00 ش.ج
اضف للسلة
أظهر التفاصيل
كوزي

كوزي

تفاجئنا الحياة أحيانًا بغياب من نحبّ، تختفي القطّة كوزي من حياة صديقها الصّغير فجأة، فيحزن ويتألّم لغيابها. أين اختفت كوزي؟ وهل سيتمكّن الطّفل، بطل القصّة، من التّغلّب على مشاعر الحزن بسبب فراقها؟ ترحل القطة كوزي دون أن يعرف صديقها الصغير إلى أين ذهبت، فقد كانت تشاركه معظم وقته وكان يشعر معها بالأمان. يواجه الطفل الصغير لحظات ومواقف صعبة بسبب فراقها، ويبحث عن ذكراها في كل مكان. • تعالج القصة قضية الفقد والخسارة وكيفية التعامل معها عند الأطفال. من الصعب التحدث مع الأطفال عن فقدان شخص عزيزعليهم وأحيانا يكون من الأفضل تقريب الموضوع بشكل غير مباشر عن طريق قصة، فالأطفال حساسون ويتعلقون بلعبة أو بحيوان أليف ويتأثرون كثيرًا عند فقدانهم لهذه اللعبة أو لهذا الحيوان الأليف. والقصة تكون منطلقًا لبحث هذه المشاعر المهمة والإجابة عن التساؤلات التي قد تتبادر إلى أذهان الأطفال مثل: هل غادر المحبوب بسبب عمل قمنا به؟ لماذا لم يعد يحبّنا وذهب إلى غيرنا؟ هل سينسانا؟ كيف يمكن أن نخفف من ألم فراقه ونبقى على تواصل مع ذكراه؟ هل هناك آخرون يشاركوننا شعورنا بالفقدان؟ كيف يتأقلمون مع فقدانهم؟ • تسلط القصة الضوء على الصداقة بين الإنسان والحيوان. لماذا تعلّق الطفل الصغير بقطته؟ ما هي الأشياء التي كان يشاركها بها؟ • من هم الأشخاص الذين يُشعرون الطفل بالأمان؟ لماذا يشعر الطفل بالأمان معهم على وجه الخصوص؟ على ضوء ذلك سيعرف الطفل سبب تعلق بطل القصة بقطته كوزي. • قد تتنوع أساليب التعبير عن الحزن، ولكنها في النهاية تؤدي إلى الراحة إذا توجهت بطريقة إيجابية. ماذا فعل بطل القصة كي يتغلب على حزنه؟ البوح بالمشاعر لشخص قريب، الكتابة والتعبيرعن مشاعره عن طريق الرسائل. هل هناك وسائل أخرى للتخفيف من الحزن؟ (الرياضة، الرسم... الخ). • مشاركة الآخرين آلامهم قد تجعلنا أحيانا نتغلب على أحزاننا. كيف قام بطل القصة بالتخفيف من معاناة صديقته ساني؟

60.00 ش.ج
غير متوفر