• أقاصيص
  • |
  • 0547692431

الجرّة التي صارت مجرّة

45.00 ش.ج
أضف للسلة



svgImg

"كبرت فيرا، وغادرت مدينتها الحبيبة يافا بعد نكبة عام 1948، ولا تزال تعيش وتعمل وتنتج أعمالها الفنية في مدينة رام الله. كانـت فيـرا محظوظـة جـدًا لأنهـا ترعرعـت في عائلـة تحـب الفـن والموسـيقى وتشـجعه، فدرسـت الفـن في لبنـان وإيطاليـا وبريطانيـا، وتخصصـت في صناعـة الخـزف الفنـي وتاريـخ الفـن، وعملـت أسـتاذة للفـن في جامعـة بيرزيـت سـنين طويلـة. شـاركت فيـرا علـى مـدار سـنين حياتهـا في العديـد مـن المعـارض المحليـة والدوليـة ولهـا العديـد مـن الأعمـال الفنيـة المقتنـاة في متاحـف العالـم.. "

صورة للتوضيح فقط