• أقاصيص
  • |
  • 0547692431

السيدة جواهر-صديقة القطط

45.00 ش.ج
أضف للسلة



svgImg

تحاول السّيّدة جواهر أن تتفاعل مع حفيدها الوحيد، منصور، بكلّ الطّرق، وذلك عن طريق الإنترنت؛ لأنّ عائلة ابنها تعيش في بلاد بعيدة من أجل العمل. وبالرّغم من محاولاتها، فإنّ منصور منشغل عنها دائمًا بألعابه وبأموره الخاصّة ولا يلتفت إليها كثيرًا. تحدث مفاجأة تقلب ميزان الأمور، فيتغير الوضع تمامًا، وتنموعلاقة حميمة بين السّيّدة جواهر وحفيدها منصور. قصّة طريفة وممتعة، قد تكون قصّة الكثير من الجدّات الّلاتي يعشن بعيدًا عن أحفادهنّ.
دليل الاهل والمعلم السيدة جواهر، صديقة القطط هي قصة حول الأسرة والعلاقات. تعيش كثير من الأسر في الوقت الحاضر بعيدة عن بعضها بسبب العمل أو الدراسة. وفي حين أنه من السهل على الأجداد أن يكوّنوا روابط قوية مع أحفادهم عندما يعيش هؤلاء معهم في نفس المكان، فإنّ الوضع يختلف تمامًا عندما يعيشون بعيدا. والآن بفضل التكنولوجيا الحديثة يمكن الحفاظ على هذه الروابط والاتصال بالأحفاد، ولكن الروابط لن تكون بنفس القوة؛ لذلك يعمل الأجداد بجد لجعل علاقة الاتصال دافئة وحقيقية مع أحفادهم.
تحاول السيدة جواهر التي تعيش عائلة ابنها الوحيد حسّان بعيدًا عنها جاهدة أن تبني علاقة مع حفيدها الوحيد منصور المشغول دومًا عنها بكل شيء حوله والذي يحتاج غالبًا إلى حثّ والده حتى يتحدث معها.
تحب السيدة جواهر القطط كثيرًا وتنشأ علاقة حميمة بينها وبين القطة نوسة في الحديقة العامة، فتطعمها وتلحق بها نوسة إلى بيتها فتضع لها صحن الحليب أمام عتبة شقتها. تختفي نوسة عدة أيام فتحزن السيدة جواهر ظنًّا منها أنها قد فقدتها ولكن نوسة ما تلبث أن تظهر بصحبة خمس قطيطات صغيرات تحضرها إلى منزل السيدة جواهر وتأتمنها عليها. تصبح هذه القطيطات سببًا في تقريب منصور من جدته، إذ ينجذب إلى الحديث مع جدته يوميا عبر الإنترنت ليتعرف على أخبار نوسة وصغارها ويساعدها في إطلاق أسماء عليها. من خلال هذه القصة يمكن مناقشة الأمور التالية:
* مناقشة أنواع مختلفة من علاقات الأطفال مع أجدادهم. بعض الأجداد يعيشون في نفس المنزل، والبعض الآخر يعيش في نفس الحي أو المدينة بينما يعيش آخرون في الخارج. ولكن لديهم شيئًا واحدًا مشتركًا، وهو أنهم جميعا يحبون أحفادهم ويريدون أن يتواصلوا معهم.
* مناقشة الصورة النمطية التي تقبع في أذهاننا عن الأجداد والتي هي ليست بالضرورة صحيحة. فالكثير من الأجداد يواكبون الحياة العصرية ويستعملون مفاتيحها. فلم تعد وظيفة الجدة تقتصر على حياكة الصوف والجلوس في الكرسي الهزاز لرواية الحكايات. السيدة جواهر تقضي وقتها بالعمل في الترجمة والجلوس في الحديقة العامة وإطعام القطط. وهنا يمكن أيضا مناقشة معنى التقدم في السن الذي لا يعني أن يتوقف الإنسان عن العمل والاستمتاع بالحياة والتأمل فيها وهذا تماما ما نراه من السيدة جواهر.
* مناقشة مشاعر الأجداد كمشاعر السيدة جواهر التي تعيش وحدها. هل لديها احتياجات محدّدة؟ وما الذي كان يدفعها للجلوس في الحديقة وإطعام القطط؟
* مناقشة وسائل التواصل الحديثة التي غزت حياتنا، وكيف يمكن أن تكون لهذه الوسائل جوانب إيجابية، فقد تساعد على تجمع العائلات معًا على الرغم من أنها تعيش بعيدًا عن بعضها. وكيف يمكن أن تكون لها جوانب سلبية عندما تلهينا عن ممارسة حياتنا اليومية وعندما ندمن عليها بشكل خاطئ مما يحرمنا فرصة التواصل الحقيقي مع أحبّائنا.
* مناقشة مفهوم الحيوانات الأليفة والحيوانات الضّالة. هل تشعر الحيوانات بلطف الإنسان؟ هل لدى الحيوانات مشاعر؟ لماذا اختارت نوسة أن تترك صغارها عند السيدة جواهر؟
* مناقشة العلاقة بين الأجداد والأحفاد وهل من الممكن أن تكون علاقة متبادلة؟ فمثلما ينقل الجد أو الجدة خبرتهما إلى الطفل فمن الممكن أن يقوم الطفل أيضا بنقل إحدى خبراته إليهما كاستعمال الهاتف الجوال أو استخدام الحاسوب أو غير ذلك. تبادل المعرفة هذا يوطد العلاقة بينهما ويجعل قضاء الوقت ممتعا بالنسبة للطرفين.

صورة للتوضيح فقط