• أقاصيص
  • |
  • 0547692431
مذكّرات طالب: القشّة الأخيرة

مذكّرات طالب: القشّة الأخيرة

سلسلة مذكرات طالب، تحكي عن الفتى غريغ هيفلي الذي يكتب يومياته المدرسية ومغامراته مع أصدقائه وعائلته وتفاصيل حياته اليومية المضحكة.السلسلة فازت بجوائز الأكثر مبيعا حول العالم والأكثر تفضيلا.قراءتها ممتعة جدا ومسلية ومضحكة. في (القشّة الأخيرة) أمام غريغ هيفلي فرصة واحدة للخلاص من قرار اتخذه والده على أبواب الإجازة الصيفية!! لقد كان فرانك هيفلي (الأب) يظن أنه يستطيع جعل ابنه أكثر قوة وشجاعة، ولهذا أراد أن يسَجل (غريغ) في برامج رياضية منظمة. ونشاطات أخرى تتطلب "شجاعة". طبعاً، يستطيع غريغ بسهولة تجنب جهود والده لتغييره. لكن، عندما يهدده والده بإرساله إلى أكاديمية عسكرية، يدرك غريغ أنه يجدر به أن يُحسن تصرفاته ويطور سلوكه... وإلا فسيتم إرساله بعيداً. فهل سنجح غريغ في تغيير رأي والده ويجعله يعيد التفكير في مسألة إرساله إلى (الأكاديمية العسكرية) للإلتحاق ببرنامج التدريب الصيفي في سباغ يونيون؟؟ مناسبة لجيل اليافعين من عمر 10_16

40.00 ش.ج
اضف للسلة
أظهر التفاصيل
مذكرات طالب رحلة الأحلام

مذكرات طالب رحلة الأحلام

سلسلة مذكرات طالب، تحكي عن الفتى غريغ هيفلي الذي يكتب يومياته المدرسية ومغامراته مع أصدقائه وعائلته وتفاصيل حياته اليومية المضحكة.السلسلة فازت بجوائز الأكثر مبيعا حول العالم والأكثر تفضيلا.قراءتها ممتعة جدا ومسلية ومضحكة. عيد الميلاد اقترب.. أين سيقضي آل هيفلي عطلتهم؟ وجاءت الفكرة. ففي إحدى الأمسيات، ظهر إعلان على التلفزيون قلب عطلتهم رأساً على عقب. كان الإعلان يتناول جزيرة تسمى "جزيرة المرجان" تقع في "أرض الأحلام" وهو المكان الذي أمضى فيه والديّ غريغ هيغلي شهر العسل.. راقت لهما الفكرة وقررا اصطحاب أولادهم الثلاثة غريغ ورودريك وماني لقضاء إجازة ممتعة.. هكذا ظنوا... لقد كانت فكرة رهيبة بالنسبة لـ "غريغ هيفلي" توقع أنه سيسافر رحلة العمر.. ولكنه اكتشف أنها رحلة الكوابيس!! سيقص "غريغ هيفلي" للأولاد العديد من الحكايات الظريفة والمواقف الطريفة التي حدثت له في المنتجع ومنها؛ مواجهة "السحلية العملاقة"، والأكل مع "القردة"، و"السباحة مع الدلافين"، وركوب الأمواج في "قارب الموز"، وممارسة "رياضة الغطس"، وآخرها مطاردة حراس الشاطئ له من كل حدب وصوب! أما بالنسبة لعائلة هيفلي؛ فقد قضى "غريغ" على أي فرصة للعودة إلى ذاك المنتجع

40.00 ش.ج
اضف للسلة
أظهر التفاصيل
مذكّرات طالب في القاع

مذكّرات طالب في القاع

مذكرات طالب أو يوميات الفتى الجبان (بالإنجليزية: Diary of a Wimpy Kid) هي سلسلة ألفها الكاتب الأمريكي جيف كيني، تحكي الروايات عن الفتى غريغ هيفلي الذي يكتب يومياته المدرسية ومغامراته مع أصدقائه وعائلته وتفاصيل حياته اليومية المضحكة. يقرأ الأطفال في "مذكرات طالب في القاع" مغامرة جديدة من مغامرات صديقهم الشقيّ غريغ هيفلي الذي ذهب وعائلته في رحلة تخييم عبر البلاد، ويبدو أنه وعائلته مستعدون لمغامرة العمر. ولكن خططهم واجهت عقبة أساسية، ووجدوا أنفسهم محاصرين في "مخيم عدن" وهي ليست بالضبط جنة الصيف كما كانوا يأملون!! ويوم بعد آخر تزداد الأمور سوءاً بالنسبة إليهم، تُمطر السماء ويبدأ الماء في الارتفاع، مما يجعلهم يتساءلون عما إذا كان بإمكانهم إنقاذ عطلتهم... سيحتاج الأمر إلى أعجوبة للنجاة، ويبدو أن غريغ هيفلي يخبئ ذكائه للأوقات الصعبة فهل سينجح في إنقاذ نفسه وعائلته من الغرق مناسب لليافعين من جيل 8 حتى 16.

40.00 ش.ج
اضف للسلة
أظهر التفاصيل
نور

نور

تتحدث القصة عن الطفلة نور التي حُرِمَت من حاسّةٍ واحدة، لكنّها وُهِبَت إحساسًا مضاعفًا، حيثُ ولِدَت كفيفةً، لكنّها مع ذلك تُبصِر بقلبها، وترى كل شيءٍ وتشعر به بقوّة من خلال حواسها الأربعة. تستعرض القصة محطّاتٍ من الحياة اليومية للطفلة نور مع عائلتها، وهي ترى الأشياء بقلبها وتشعر بها بقوةٍ؛ فهي تعتمد على حواسها الأخرى للإحساس بجماليّات الحياة ومخلوقاتها وأبسط التفاصيل فيها، فترى والدتها من خلال الاستماع إلى صوتها الممزوج بالحبّ، وتسعدُ لهمس أبيها وهو يقول لأخيها: أبعِد ألعابك عن طريق نور. تشمّ نور الأشياء بقوّة، فترى مكامن الإبداع فيها بحواسها القويّة وإحساسها العالي، وتمشي تتحسَّس طريقها بحذر، وتعدّ خطواتها نحو الشًرفة، وتُحبُّ نور المخلوقات كما لم يحبّها أحدٌ من قبل، وتقدّم لها كل الرفق والحنان، فتُداعِب قطّتها، وتمدّ يدها، فتلمِس شعرها وتحسّ بحركتها وتستمتع بصداقتها وصحبتها. وتُسلّط القصّة الضوء على الدور الإيجابيّ الذي تلعبه الأسرة في مساندة ودعم الطفل الذي حُرم من حاسة البصر، حيث تغمر العائلة، ابنتها نور بالحبّ والدفء والحنان، وتنشر النور من حولها، فتستنير بشموسهم وتسمعهم باهتمام ويخفّ من حولها الظلام.

55.00 ش.ج
اضف للسلة
أظهر التفاصيل